♥بشـــــــــــــــــــــــــــائــــــــــــــــر الخــــــــــيـــــــــــــــــــــــــــر♥

 

♥بشـــــــــــــــــــــــــــائــــــــــــــــر الخــــــــــيـــــــــــــــــــــــــــر♥

الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بطــــــــــــــاقة صحــــــــــــــــــابى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام سالم
Admin
avatar

عدد المساهمات : 220
نقاط : 23011
تاريخ التسجيل : 03/12/2011
الموقع : الادارة

مُساهمةموضوع: بطــــــــــــــاقة صحــــــــــــــــــابى    الجمعة 23 مارس 2012 - 2:48



كنيته أبو العباس واسمه عبد الله بن العباس بن عبد المطلب ما أشهره وما أعرفه شخصا ونسبا.

مولده:ولد في الشعب وبنو هاشم محصورون قبل خروجهم منه بيسير، وذلك قبل الهجرة بثلاث سنين، توفى النبي وهو ابن ثلاثة عشرة سنة، وقيل ابن خمس عشرة سنة وصححه أحمد، .

علمه :هو حَبر الأمة وسمي البحر لغزارة علمه، دعا له النبي فقال: «اللهم فقه في الدين» وهذه رواية البخاري ومسلم وفي بعض الروايات «اللهم فقه في الدين وعلمه التأويل» وروى البخاري ومسلم عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: «ضمني إليه رسول الله وقال: اللهم علمه الحكمة» .

سئل ابن عباس أنى أصبت هذا العلم، كيف حصلت هذا العلم؟ فقال: بلسان سؤول، وقلب عقول.

قيل عنه :

قال ابن مسعود: نعم ترجمان القرآن ابن عباس.
قال طاووس: (ما رأيت أحد أشد تعظيمًا لحرمات الله من ابن عباس والله لو أشاء إذا ذكرته أن أبكي لبكيت من شدة حرصه على تعظيم حرمات الله).

قال عن نفسه :
أصيب في آخر عمره بفقد بصره فأنشد فقال:
إن يأخذ الله من عيني نورها

ففي لساني وقلبي منهما نور

قلبي ذكي وعقلي غير ذي دخل
وفي فمي صارما كالسيف مأثور

قلبي ذكي أي :الطاهر، ولذلك الذكي يطلق على من أتى بالذم فتاب منه هذا يسمى ذكي أيضا، أي قلب تواب رجاع.
ما هو الفرق بين الذكي والذاكي؟
الذاكي الذي لم يصب ذنبا، إنما الذكي من أصاب فتاب.
وفاته

وفاته:توفي بالطائف سنة ثمان وستين وهو ابن إحدى وسبعين سنة، وصلى عليه محمد بن الحنفية، أي محمد بن علي بن أبي طالب، وسمي نسبة إلى قبيلة أمه حتى يُميز بين أبناء علي من فاطمة وأبناء علي من غيرها

عبادته :

عبادته: روى ابن أبي مُليكة قال: (صحبت ابن عباس رضي الله عنهما من مكة إلى المدينة فكان إذا نزل قام شطر الليل يرتل ويكثر في ذلك التسبيح،) لكي نعلم أن هذا هو العلم، العلم الذي يدفع إلى العبادة، وليس العالم هو العاري عن العبادة، ولذلك في أحاديث تفضيل العالم على العابد لا يظن ظان أن النبي لما قال: «فضل العالم على العابد كفضلي على أدانكم أو كفضل القمر ليلة البدر على الكواكب» أنه قصد العالم العاري من العبادة، والعابد العاري من العلم،إنما لغلبة العلم على العالم عرف به، إنما هو عابد أيضا، ولكثرة العبادة على العابد عرف به وإلا فإن عنده من العلم ما يصحح به عبادته وإلا كان فاسقًا غير صالح.
ورعه

وكان معظما جدا لحرمات الله ، وهذا أيضا هو العلم، لا يقال للعالم عالم حتى يخشى الله ، وحتى يظهر ذلك في قوله وفي فعله في سكناته وفي حركاته فيعرف بذلك العالم، ولذلك الله يقول: ﴿إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ﴾ [فاطر: 28]. فالعلم هو الخشية، والخشية خوف مقرون بعلم، فإذا خفت الله وعظمت حرمات الله فهذا دليل على علمك، ودليل على تقواك ﴿وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ﴾ [الحج: 32].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://bashaeerelkheer77.allgoo.net
 
بطــــــــــــــاقة صحــــــــــــــــــابى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
♥بشـــــــــــــــــــــــــــائــــــــــــــــر الخــــــــــيـــــــــــــــــــــــــــر♥ :: القسم الديني :: شخصيات اسلامية-
انتقل الى: